مؤسسة أهل مصر للتنمية تعلن عن مجموع اسهاماتها لأكثر من 60 مستشفى خلال شهرين من أزمة كورونا

16

 

كتبت-مني خليل

 

منذ بداية ازمة انتشار فيروس كورونا المستجد، بدأت مؤسسة اهل مصر للتنمية فى تنفيذ خطة شاملة للقيام بدورها المجتمعى للمساهمة فى احتواء الازمة، وذلك من خلال اطلاقها لمبادرة “اهل مصر قد المسؤولية” و التى تم تنفيذها من اليوم الاول من خلال 7 محاور رئيسية وهم توفير الاجهزة الطبية للمستشفيات الحكومية والجامعية، وتأمين الطاقم الطبي بتوفير مستلزمات وقائية، وتحويل 3 مبان مملوكة لأهل مصر لمستشفيات عزل وحجر صحي وتجهيزهم، وتوفير حلول تكنولوجية للتعامل مع الازمة، بالاضافة لحملات توعوية للمواطنين، ومبادرات دعم معنوي للطاقم الطبي، وتوفير أماكن لمصابي فيروس كورونا بالمستشفيات.

قامت مؤسسة أهل مصر للتنمية بمسـاعدة مستشـفيات العـزل و الحجـر الصحـي ودعم المستشفيات الحكومية والجامعية، واستطاعت توفير 10وحـدات عنايـة مركـزة، و32 جهـاز تنفـس صناعـي، 20 مضخـة سـرنجة محاليـل، 5 أجهـزة سـونار، 15 جهـاز مونيتـور، فـي مستشـفيات علـى مسـتوى محافظـات الجمهوريـة.

كما قامت المؤسسة ضمن حملة “تأميــن الجيــش الأبيــض مســؤو ليتنا ” بتوفير عدد من المستلزمات الوقائية للطاقم الطبي وتوزيعها على 63 مستشفى بجميع محافظات مصر بالمجان خلال شهرى ابريل ومايو حيث شملت مليون ماسك جراحي، ومليون جوانتي طبي، 300 الف اوفر هيد، واوفر شوز، 250 الف واقي للوجه، 130 الف جاون، 100 الف بدلة وقائية، 30 الف ماسك n95 واستطاعت المبادرة التعاون مع شركة جيزة للأنظمة التعليمية ود. أحمد المناوي اطلاق خط انتاج لتصنيع واقي وجه متعدد الاستخدام، والتعاون ايضا مع شركة سيجما فيت لتصنيع بدل وقائية متعددة الاستخدام.

واستطاعت أهل مصر تحويل 3 مبان تابعة لها لمستشفيات عزل وحجر صحي تحت اشراف وزارتي الصحة والتضامن الاجتماعي بطاقة استيعابية 540 سرير حيث تم تجهيز الثلاث مبان بالتعاون مع كل من البنك الأهلي المصري، والبنك العربي الافريقي وبنك القاهرة، كمان ساهم عدد من مصممي الازياء منهم هاني البحيري وسارة أنسي، وفيفيان معوض وقاموا بافتتاح الورش الخاصة بهم وتخصيص كل مجهوداتها لتوفير أغطية السرة اللازمه لتجهيز مبان العزل التي تعمل عليها أهل مصر وساهم كل من شركتي أورانج مصر اتصالات مصر بدعم المباني بشبكة اتصالات قوية.

وضمن الاعتماد على الحلول التكنولوجيا الحديثة نفذت مؤسسة أهل مصر للتنمية برنامــج لحســاب أعــداد المســتهلكات والملابس الوقائيــة فــي المستشــفيات مقابــل أعــداد المرضـى، ممـا سـاعد كثيـرا فـي حصـر الكميـات وتنظيـم صرفهـا، وذلك بالتعـاون بيـنها وبين شـركة السـويدي انتيليجانـس والمجلس الأعلى للمستشـفيات الجامعية.

وقد صرحت هبة السويدي أنها فخورة بهذه التجربة الانسانية التي تدرس عن تكاتف الشعب المصري بكافة مؤسساته فبالرغم من أن تخصص مؤسسة أهل مصر للتنمية في علاج حالات الحروق، إلا أن المؤسسة وجهت إمكانياتها لدعم وتقدير المنظمة الطبية
و أضافت “لقد رأينا جميعا جهود الدولة بكافة قطاعاتها لمواجهة ازمة كورونا فأن كافة الجهود المبذولة على المستوى الحكومى والرسمى فلقد أثبتنا للعالم بأجمعة قدرة الدولة المصرية على تحمل مسئولية الظروف الحرجة، وهذا ما دفعنا نحن المجتمع المدني بكافة مؤسساته وطوائفه للوقوف صفا واحدا الى جانب مصر للعبور من هذا الظرف الدقيق الذى طلب تكاتف الجميع لمنع تفاقم الأزمة التى ترتبط بحياة المصريين والتى أصبحت قضية أمن وطنى لا يمكن الحياد عنه”

هذا ولم تغفل المؤسسة الدور الاجتماعي والتوعوي والدعم المعنوي للكادر الطبي، فقامت باطلاق حملة خليك في البيت، والتى دعت من خلالها الشــعب المصــري للمكــوث فــي المنــزل للحد من انتشار الفيروس، بمشاركة عــدد كبيــر مــن الفنانيــن ، والإعلاميين ، والكتـاب والشـعراء، الاعبي كـرة القـدم والرياضييـن، الى جانب عدد من الأطباء واطقم التمريض بالمستشفيات المختلفة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.