الرئيس الهام علييف:ا نتهاكات ارمينيا في حق اذربيجان فاقت الحدود

73

 

كتب- محمد سلامة

 

 

نددت اذربيجان بانتهاكات ارمينيا في اراضيها المحتلة
وقالت في بيان اصدرته السفارة بالقاهرة: تستمر أعمال التخريب المتعمد للثقافة التراثية والمادية لأذربيجان بناءً على التعليمات المباشرة للدوائر الحاكمة الأرمنية.
فمحاولة جمهورية أرمينيا حول الصداقة والتعاون الوثيق مع الدول الإسلامية والأمن الإقليمي والعالمي ليس إلا هراء.

ومن الغريب أن ارمينيا التى تتحمل المسئولية الأساسية فى إشعال الحرب والقيام بالعدوان ضد أذربيجان، ارتكبت العديد من الجرائم البشعة خلال النزاع، ودعت إلى الأيديولوجية العنصرية السافرة، ولكنها تحاول إنكار مسئوليتها عن تلك الجرائم دون خجل أو حياء.

كما أن التراث الثقافى لأذربيجان فى الأراضى الأرمينية والأراضى المحتلة لأذربيجان قد أصبح هدفاً للتدمير البربرى والتحقير من قِبل الأرمن. وليس من قبيل المصادفة أن تثبت اليونيسكو في قراراتها تدمیر وتخریب الآثار والمقدسات الإسلامیة التاریخیة والحضاریة في أراضي أذربیجان المحتلة نتیجة عدوان جمھوریة أرمینیا على جمھوریة أذربیجان.

وهذه المرة كان عمل التخريب ضد دير Ktishvang في منطقة خوجافيند المحتلةحيث تعرض مجمع الدير، الذي بناه الحكام الألبان (اللذين عاشوا في أراضي أذربيجان التاريخية) في القرن الثامن الميلادي ، للتدنيس والتخريب من قبل الأرمن كما أدخلوا الأبقار والخنازير في المساجد الخالية والمدمرة في الأراضي المحتلة

وبصورة عامة فإن الركائز الشرعية والسياسية لتسوية النزاع تقوم على معايير وأسس القانون الدولى المنصوص عليها فى القرارات التى أصدرها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والتى تحمل أرقام: 822، 853، 574، و884، وأيضاً قرارات الجمعية العامة، وقرارات منظمة الأمن والتعاون الأوروبى، ومنظمة التعاون الإسلامى التى تضع أرمينيا فى موقع المعتدى. إن كل هذه الوثائق تؤكد فى جملتها على أن الإحتلال باستخدام القوة يشكل انتهاكاً صارخاً لأراضى جمهورية أذربيجان من قِبل جمهورية أرمينيا لوحدة أراضى جمهورية أذربيجان.
وندعو المجتمع الدولي لادانة انتهاكات أرمينيا غير القانونية ادانة صارمة ولاتخاذ تدابير عاجلة تضمن التصدي لمثل هذه الاعمال غير القانونية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.