الذكرى التسعين لتوحيد الكيان السعودي

18

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تقف عيون العالم مشدوده في هذه الفتره الى المملكة العربية السعودية وهي في الذكرى التسعين لتوحيد هذا الكيان الشامخ تلك القاره متراميت الاطراف على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود طيب الله ثراه ولاسيما ان المملكة العربية السعودية في هذه الفتره هي قائدة دول العشرين في احنك الظروف ولا سيما تداعيات فيروس كورونا والهبوط الحاد في اسعار النفط العالميه واي عز واي فخر هذا فحق لكل مسلم صادق وعربي غيور ان يفتخر بقيادة هذه المملكة هذه القياده الحكيمه بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود وصاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان حفظهم الله تعالى والتي لا تقل عن اي دوله عظمه في هذا العالم وان الامن والامان والاستقرار والوحده الوطنية وشدة التلاحم من القياده والشعب في كل المجالات تسعون عام من البناء والعطاء والتطوير فتحولت الصحراء القاحله الى جنات وانتشرت المطارات ومحطات القطارت والجامعات على اعلى المستويات العالميه والاهتمام الشديد بالحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنوره وتسهيل على الحجاج والمعتمرين الزائرين ان في استقرار المملكة استقرار للعالم الاسلاميه لان فيها قبلة المسلمين حيث يتجه حوالي مليارين من المسلمين اليها في كل يوم خمس مرات وقلوبهم متعلقه بالحبيب المحبوب في طيبة الطيبة ولا انسى الاشاده بصاحب السمو الملكي الامير فيصل بن سلمان أمير المدينه المنوره على اهتمامه الشخصي والمتابعة اليومية لدفة وعجلت التطوير لمدينة فخر الكائنات عليه الصلاة والسلام وايضا لا ننسى مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف خدمة لكتاب الله سبحانه وتعالى حيث يتم طباعة ملايين المصاحف وتوزيعها على المسلمين في كل انحاء الدنيا مجانا ودعم المملكة اللا محدود لكل القضايا العادلة في كل العالم ولا سيما الدول العربية والاسلامية واكبر دليل القضية الفلسطينة من عشرات السنين واغاثت الدول المنكوبة من الامطار والسيول والامراض والحروب والكوارث وتشهد المملكة الان تطوير وتحديث في كل المجالات في ضوء رؤوية عشرين ثلاثين بقيادة مهندس وربان السفينة الحاذة صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان حفظه الله تعالى حفظ الله بلاد الحرمين الشريفين المملكة العربية السعودية وقيادتها الرشيدة وشعب المملكة وجميع بلاد المسلمين

بقلم السفير الدكتور :عياده بن رميح المهيد سفير النوايا الحسنه ب الاتحاد الاوربي بالامم المتحده والمفوض السامي للسلام بالعالم العربي والاسلامي ومسؤول العلاقات الدولية بالمنطمة الدولية لحماية حقوق الانسان بالامم المتحده

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.